فاعلية أنموذج مقترح لتصميم تعليمي على وفق منشطات الإدراك في تنمية مهارات التفكير العلمي في مادة الجغرافية لدى طلاب الصف الأول المتوسط
2021 Jun

ملخص البحث

التصميم التعليمي يعد النواة الرئيسة لتكنولوجيا التعليم  المعاصرة، وهو عملية تنظيم للإجراءات التي يقوم بها المدرس داخل غرفة الصف وخاصة لدى عرضه للمادة الدراسية وتسلسله في شرحها وتنظيم لمحتوى المادة الدراسية والتي غالباً ما تأخذ شكل التسلسل الهرمي، وتكمن أهميته بتجسير العلاقة بين المبادئ النظرية وتطبيقاتها في الموقف التعليمي من خلال التعليم بالعمل  وبالاعتماد على الجهد الذاتي للمتعلم في عملية التعلم، واستعمال الوسائل والمواد والأجهزة التعليمية المختلفة بطريقة مثلى، والعمل على توفير الوقت والجهد من خلال استبعاد البدائل الضعيفة والإسهام في تحقيق الأهداف، وبإدماج المتعلم في عملية التعلم بطريقة تحقق أقصى درجة ممكنة من التفاعل مع المادة

ونتيجةً للبحوث والدراسات التي قام بها علماء نفس الإدراك والتي أصبحت دليلاً يسترشد به علماء التصميم التعليمي لدى تصميم المواقف التعليمية وتنظيم محتوى المادة الدراسية والتي أثبتت نتائجها من إن التباين الموجود بين المتعلمين في مستويات تحصيلهم يعزى إلى تباينهم في قدرتهم المعرفية التي هي بالدرجة الأساس استراتيجيات إدراكهم التي تعمل على تحسين قدرة المتعلم  على التعامل مع المعلومات الدراسية وذلك لأنها ترى التدريس الجيد هو التدريس الذي يساعد المتعلم على تكوين مجموعة من استراتيجيات الإدراك الفعالة التي تشير إلى طريقة المتعلم في التعامل مع المعلومات من حيث أسلوبه في التفكير وطريقته في التذكر والفهم  وهي ترتبط بالحكم على الأشياء  إذ توضح إن التعامل مع المعلومات يعتمد على صيغ كثيرة منها تصنيف لمعلومات وتحليلها وتركيبها وتخزينها واستدعائها عند الضرورة وهذه العمليات التي يمارسها المتعلم من خلال المواقف التعليمية أو تفاعله اليومي تسهم بدور واضح في نموه العقلي وتوضيح مداركه ومهارته  الفكرية التي  تمثل أدوات أساسية في التفكير الفعال حتى يكون  الطالب ناجحا في مدرسته أو مهنته أو في حياته و ذلك يعتمد على اكتسابه وإلمامه وتطبيقه مهارات معرفية أساسية هامة مثل التذكر والمقارنة والتصنيف والاستنتاج والتعميم والتحليل والتقويم والتجريب، ومع إن هذه المهارات  فطرية متأصلة لدى الطلبة إلا إن الحاجة لتفعيلها وتدريبها وتطبيقها يجعل من الضروري التركيز عليها خلال عملية التدريس من جانب المدرسين.

وانطلاقاً من تلك الضرورات وجد الباحث بأن هناك حاجة ماسة إلى إحاطة هذا الجانب بالبحث والدراسة، إذ إن محاولة بناء تصميم تعليمي على وفق منشطات الإدراك وتبين فاعليته على تحصيل طلاب الصف الأول المتوسط وتنمية مهارات التفكير العلمي لديهم تسهل عملية إكسابها للطلاب تلك المرحلة ولمدرسيهم في آن واحد.

كلمات دلاليه
التفكير,الجغرافيا