الجهة المالكة

العتبة العباسية المقدّسة والدور الريادي
تشّكلت الأمانة العامة للعتبة العباسيّة المقدّسة في العام 2007 م على وفق قانون إدارة العتبات المقدسة ذي الرقم 19 بديلاً للإدارة الشرعية الأولى المشكلة بعد سقوط الطاغية في نيسان 2003م، وقد حصلت على تخويل خطي من المرجعية الدينية في النجف الأشرف لتشرف على إدارة العتبة المقدسة، إذ استحدثت هيكلية إدارية فيها عشرات التشكيلات في المجالات كافة: الثقافية والتعليمية والدينية والإعلامية والهندسية والخدمية والمالية والطبية وغيرها بعد أن لم تكن موجودة؛ وذلك لإرجاع الدور الحضاري المفقود إلى العتبات المقدسة، لتبدأ مرحلة جديدة يتواصل فيها العطاء، ويرتقى بخدمة العتبة المقدسة وزوارها إلى مديات أرحب، بقيادة سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد أحمد الصافي (دام عزه).
تبنت الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة مشروع جامعة الكفيل؛ سعياً منها للنهوض بمستوى التعليم بالعراق، ومواكبة التقدم السريع في مجال العلوم، وتلبية احتياجات المجتمع المتغيرة، على وفق آليات متعددة منها تطوير المناهج والخطط الدراسية، وتوفير الكفاءات العلمية المؤهلة للتدريس، وتجهيز قاعات الدراسة ومختبراتها ومستلزماتها بأحدث التجهيزات الحديثة والمتميزة نوعاً وكماً، والاهتمام بجوانب البحث العلمي، فضلاً عن استثمار طاقات التدريسيين والطلبة في الأبحاث والدراسات العلمية النظرية والتطبيقية الأولية والعليا، وكذلك التدريب والتوعية والتعبئة العلمية ضمن أسس مستقبلية تتماشى مع التطورات الحديثة من خلال اكتساب الخبرات التقنية والمهنية العالية وتسخيرها علمياً واكاديمياً على وفق منظور منهجي متطور.