2019/04/27 11:56am
1061
أقامت جامعةُ الكفيل حفلَ التخرّج المركزيّ لطلبتها للعام الدراسيّ (2018 - 2019) دفعة (الوفاء للفتوى)، وذلك على حدائق المجمّع التعليميّ الجديد للجامعة، وسط حضور عددٍ من أعضاء مجلس إدارة العتبة العباسية المقدّسة الموقّر، فضلاً عن الحضور الحكوميّ والأكاديميّ والطلّابي الكبير فضلاً عن عوائل الطلبة المتخرّجين.
الحفل استُهِلَّ بتلاوةٍ عطرة لآياتٍ من الذكر الحكيم أعقبتها قراءةُ سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار، ثمّ الاستماع الى النشيد الوطنيّ العراقيّ ونشيد (لحن الإباء) نشيد العتبة العبّاسية المقدّسة .
جاءت بعد ذلك كلمةُ السيد رئيس جامعة الكفيل الدكتور نورس الدهان التي جاء فيها: "أيّها الأحبّة إنّه يومٌ من أيّام جامعة الكفيل المشرقة، يومٌ يبلّل الأمنيات بماء التحقّق فتخضرّ أحلامٌ وتُثمر أهدافٌ وتشتدّ جبالٌ للعزيمة والعمل، اليوم تخرّج جامعتنا دفعة (الوفاء للفتوى) من أبنائنا وبناتنا المميّزين، نخرّج قادةً وبُناةً لحاضر ومستقبل العراق الواعد، بعد أن تخرّجت العام الماضي دفعةُ الفتوى التي كانت مثالاً ناصعاً للشباب المجاهد في ساحات الدفاع عن أرض الوطن ومقدّساته".

ثمّ جاءت بعدها كلمةُ السيد محافظ النجف الأشرف الأستاذ لؤي الياسري، وبيّن فيها: "أبارك لجامعة الكفيل أوّلاً افتتاح هذا المكان الرائع، وأبارك لهم هذا الحفل الكريم حفل تخرّج طلبتهم، كما أبارك لأهلنا من كلّ محافظات العراق المتواجدين وأبارك لكلّ المتخرّجين وعوائلهم الذين اختاروا يوماً مباركاً وشهراً مباركاً هو شهر شعبان الخير".

أعقبتها كلمةُ الطلبة المتخرّجين التي ألقاها نيابةً عنهم الطالب حسين رياض، وجاء فيها: "(الوفاء للفتوى) اسم دفعة التخرّج لهذا العام الذي يحمل بطيّاته معاني سامية، الوفاء للفتوى وأيّ وفاءٍ الذي يربط النفس بالدماء لنصرة الوطن، فهو الوفاءُ الممزوج بحبّ الوطن ووفاءٌ لصاحب المكان الذي انطلقت منه الفتوى، وفاءٌ للشهداء الذين لولاهم ما كنّا هنا اليوم بأمانٍ وما كنّا أقمنا حفلنا هذا، وهو وفاءٌ لنردّ لهم الجميل على تضحياتهم لنا بأبسط الأشياء وهو نجاحُنا وتفوّقنا نصرةً لهم".

واختتم: "نعاهدكم أن نكون جيلاً يتوسّم الوطن بهم خيراً كالشجرة الطيّبة، نعاهدكم أن نقدّم كلّ ما يُفتخر به وأن نبني ونعمّر ونُصلح ونُفكّر، وأن لا ننسى نصيب هذا الوطن وأهله من جهدنا، وأن نعمل بمضامين الأخلاق المهنيّة العالية وشرف المهنة والإخلاص للوطن وخدمة المجتمع، وهي البداية لحياةٍ جديدة ومسؤوليّاتٍ أكبر".

هذا وقد شهد الحفلُ تكريمَ جامعة الكفيل من قِبل محافظ النجف الأشرف لما حققه أنجزته من منجزاتٍ علميّة ومجتمعيّة، كما تضمّن الحفلُ فقراتٍ شعريّة وإنشاديّة متنوّعة فضلاً عن فقراتٍ ترفيهيّة، ليُختتم بتكريم الطلبة المتفوّقين المتخرّجين.